مدرسة الدكتور مصطفي مشرفة

منتدي مدرسة الدكتور مصطفي مشرفة للتعليم الأساسي


    الزرافة

    شاطر

    malak.shimy

    عدد المساهمات : 4
    تاريخ التسجيل : 09/07/2010

    الزرافة

    مُساهمة  malak.shimy في الثلاثاء أغسطس 10, 2010 11:16 pm



    حيوان طويل القامة يعد أكثر الحيوانات ارتفاعا حيث يبلغ طول قامة الذكر

    أكثر من 5.5 م ، . أما معظم الإناث فيبلغ ارتفاعها نحو 4.3 م

    ويتغذى الزراف بأوراق الشجر والأغصان وفاكهة الأشجار والشجيرات و هي تتجنب

    الغابة لأن النباتات المكتظة قد تمنعها من الهرب في حالة الخطر

    الزرافة: مجتر ثدي من آكلات الأعشاب ، مشقوق الظلف

    من رتبة مزدوجات الأصابع

    تعيش اليوم في المنطقة الأفريقية الممتدة من السودان والصومال حتى

    أفريقيا الجنوبية ونحو الغرب حتى شمال نيجيريا

    وهي تتجنب الأدغال لأن النباتات الكثيفة قد تمنعها من الهرب في حالة الخطر



    تتميز الزرافة بجلدها المبقع البني أو الأسود وبطول أقدامها وعنقها

    مما يجعلها أعلى حيوان في العالم

    فالذكر : وهو أطول من الأنثى ، يمكن أن يصل ارتفاعه إلى خمسة أمتار ونصف

    ويبلغ طول العنق وحده 180 سم

    وهذا يمكنها من تناول أوراق الشجر المرتفع

    والشفتان مثل لسانها يتمتعان بقدرة كبيرة على التمدد

    ولها قرنان صغيران ، وهي حادة البصر والشم والسمع

    كما تتميز الزرافة عن بقية الحيوانات برقبتها العالية وذلك


    يساعدهاعلي بلوغ الأغصان والأوراق التي من الممكن


    أن يبلغ ارتفاعها6 أمتار ، كما تستعمل الزرافة لسانها


    الطويل لتصل الي الأوراق عبر الأغصان حيث تقوم بلف
    لسانها علي الورقة لانتزاعها من الأفرع

    والزرافة لا تستطيع أن تشرب إلا إذا باعدت بين قدميها الأماميتين

    وهذا الوضع الصعب الذي تأخذه الزرافة

    حين تشرب هو ، في أغلب الأحيان ، الذي يعطي الفرصة للأسد للانقضاض عليها


    lol! queen santa albino king cheers


    الحماية من الاعداء

    للزرافة خصمان رئيسان

    الإنسان والأسد ، وهي إذا استشعرت خطراً تطلق ساقيها للريح

    بسرعة 48 كلم في الساعة فلا يكاد يلحقها أحد

    إذ تتراوح خطوتها عندئذ بين خمسة أمتار وسبع أمتار .والزرافة تعيش جماعات

    وهي تضع صغيراً واحداً بعد فترة الحمل

    وصغيرها يولد عملاقاً بطول مترين ويمشي بعد ولادته بساعة




    أنواع الزرافة

    للزراف عدة سلالات منها سلالة كرومان أرجلها بيضاء والقرن

    الأوسط من قرونها كبير ولونها شبكي

    وسلالة نيجيريا لونها باهت، وسلالة روتشيلد قرنها الأوسط كبير والبقع في الذكر قاتمة

    وسلالة كلمنجار وغيرها



    من طرائف الزراف

    عندما تمشي الزرافة بسرعة تقوم الساقان الخلفيتان بالحركة معاً وتندفعان إلى الأمام

    لدرجة أنهما تستقران في الأرض أمام الرجلين الأماميتين للحيوان
    وخارج جسمه بينما عندما تمشي الزرافة تقدم الرجل والقدم اليسرى على اليمنى حيث

    تتحرك رجلا الجهة الواحدة معاً بخلاف سائر الحيوانات الأخرى
    الزرافة لديها أقصر فترة نوم مطلوبة للثديات 20دقيقة-ساعتين كل 24 ساعة مقسمة إلى فترات

    يمثل نهوض الزرافة ووقوفها منتصبة مشكلة عويصة ، ولهذا تنام الزرافة واقفة
    معظم الأحيان كما إنها تقرفص أحياناً وأرجلها مثنية أو مطوية

    تحت جسمها ، فإذا أرادت النهوض عن الأرض بعد إنبطاح وإسترخاء فإنها تقوم

    أولاً برفع أقدامها الأمامية نصف رفعة ثم تدير رقبتها الى
    الخلف للتخفيف من الثقل عن الأرجل الأمامية التي ترفع قليلاً عن الأرض بعد ذلك تدير الزرافة رقبتها إلى

    الأمام مجدداً لتخفيف الثقل عن الأرجل الخلفية التي ترفع قليلاً عن الأرض وهكذا

    للزرافة شفتان تتمتعان بقدرة كبيرة على التمدد للمساعدة في التقاط لاطعام من على الأشجار



    نظراً لغرابة تكوين جسم الزرافة كان الأمراء في أفريقيا يقدمون الزرافة على سبيسل الهدية إلى
    الملوك وقد وجدت رسومها قديماً على جدران المعابد والكهوف

    إذاإنزلقت قدما الزرافة ووقعت على الأرض وهي تشرب أو تأكل مع إنفراج ساقيها فانه

    من الصعب جدا أن تقوم ويمكن أن تظل هكذا حتى تموت

    يخشى الزراف الخوض في المياه والمجاري الضيقة ولا يستطيع السباحة فأذا صادفه مستنقع تتردى فيه

    تستطيع الزرافة غلق فتحاته الانفية تماماً لمنع دخوب الغبار والأتربة

    بعض القبائل الأفريقية تستعمل شعر ذيل الزراف في صناعة الأسوار

    والحبال وتستعمل الجلد في صنع الأغطية الواقية

    والأربطة لعلاج التمزقات العضلية وربط العضلات بالعظام ولعمل أوتار الأقواس

    يربى الزراف للحصول على اللحم في بعض الدول الأفريقية وقد دعى بعض خبراء التغذية إلى زبادة الأستفادة
    من لحوم بعض الحيوانات مثل الزراف وفرس النهر والغزال الأفريقي

    إن هذه الحيوانات تنموأسرع من الأغنام ويتغذى النباتات الإستوائية بالإضافة إلى إن الزراف على العكس من بقية
    الحيوانات التي يأكل البشر لحومها يستطيع التغذية بما تحمله الأشجار العالية من غذاء


    farao
    قامة الذكر

    أكثر من 5.5 م ، . أما معظم الإناث فيبلغ ارتفاعها نحو 4.3 م

    ويتغذى الزراف بأوراق الشجر والأغصان وفاكهة الأشجار والشجيرات و هي تتجنب

    الغابة لأن النباتات المكتظة قد تمنعها من الهرب في حالة الخطر

    الزرافة: مجتر ثدي من آكلات الأعشاب ، مشقوق الظلف

    من رتبة مزدوجات الأصابع

    تعيش اليوم في المنطقة الأفريقية الممتدة من السودان والصومال حتى

    أفريقيا الجنوبية ونحو الغرب حتى شمال نيجيريا

    وهي تتجنب الأدغال لأن النباتات الكثيفة قد تمنعها من الهرب في حالة الخطر



    تتميز الزرافة بجلدها المبقع البني أو الأسود وبطول أقدامها وعنقها

    مما يجعلها أعلى حيوان في العالم

    فالذكر : وهو أطول من الأنثى ، يمكن أن يصل ارتفاعه إلى خمسة أمتار ونصف

    ويبلغ طول العنق وحده 180 سم

    وهذا يمكنها من تناول أوراق الشجر المرتفع

    والشفتان مثل لسانها يتمتعان بقدرة كبيرة على التمدد

    ولها قرنان صغيران ، وهي حادة البصر والشم والسمع

    كما تتميز الزرافة عن بقية الحيوانات برقبتها العالية وذلك



    يساعدهاعلي بلوغ الأغصان والأوراق التي من الممكن


    أن يبلغ ارتفاعها6 أمتار ، كما تستعمل الزرافة لسانها


    الطويل لتصل الي الأوراق عبر الأغصان حيث تقوم بلف
    لسانها علي الورقة لانتزاعها من الأفرع

    والزرافة لا تستطيع أن تشرب إلا إذا باعدت بين قدميها الأماميتين

    وهذا الوضع الصعب الذي تأخذه الزرافة

    حين تشرب هو ، في أغلب الأحيان ، الذي يعطي الفرصة للأسد للانقضاض عليها





    الحماية من الاعداء

    للزرافة خصمان رئيسان

    الإنسان والأسد ، وهي إذا استشعرت خطراً تطلق ساقيها للريح

    بسرعة 48 كلم في الساعة فلا يكاد يلحقها أحد

    إذ تتراوح خطوتها عندئذ بين خمسة أمتار وسبع أمتار .والزرافة تعيش جماعات

    وهي تضع صغيراً واحداً بعد فترة الحمل

    وصغيرها يولد عملاقاً بطول مترين ويمشي بعد ولادته بساعة




    أنواع الزرافة

    للزراف عدة سلالات منها سلالة كرومان أرجلها بيضاء والقرن

    الأوسط من قرونها كبير ولونها شبكي

    وسلالة نيجيريا لونها باهت، وسلالة روتشيلد قرنها الأوسط كبير والبقع في الذكر قاتمة

    وسلالة كلمنجار وغيرها



    من طرائف الزراف

    عندما تمشي الزرافة بسرعة تقوم الساقان الخلفيتان بالحركة معاً وتندفعان إلى الأمام

    لدرجة أنهما تستقران في الأرض أمام الرجلين الأماميتين للحيوان
    وخارج جسمه بينما عندما تمشي الزرافة تقدم الرجل والقدم اليسرى على اليمنى حيث

    تتحرك رجلا الجهة الواحدة معاً بخلاف سائر الحيوانات الأخرى
    الزرافة لديها أقصر فترة نوم مطلوبة للثديات 20دقيقة-ساعتين كل 24 ساعة مقسمة إلى فترات

    يمثل نهوض الزرافة ووقوفها منتصبة مشكلة عويصة ، ولهذا تنام الزرافة واقفة
    معظم الأحيان كما إنها تقرفص أحياناً وأرجلها مثنية أو مطوية

    تحت جسمها ، فإذا أرادت النهوض عن الأرض بعد إنبطاح وإسترخاء فإنها تقوم

    أولاً برفع أقدامها الأمامية نصف رفعة ثم تدير رقبتها الى
    الخلف للتخفيف من الثقل عن الأرجل الأمامية التي ترفع قليلاً عن الأرض بعد ذلك تدير الزرافة رقبتها إلى

    الأمام مجدداً لتخفيف الثقل عن الأرجل الخلفية التي ترفع قليلاً عن الأرض وهكذا

    للزرافة شفتان تتمتعان بقدرة كبيرة على التمدد للمساعدة في التقاط لاطعام من على الأشجار



    نظراً لغرابة تكوين جسم الزرافة كان الأمراء في أفريقيا يقدمون الزرافة على سبيسل الهدية إلى
    الملوك وقد وجدت رسومها قديماً على جدران المعابد والكهوف

    إذاإنزلقت قدما الزرافة ووقعت على الأرض وهي تشرب أو تأكل مع إنفراج ساقيها فانه

    من الصعب جدا أن تقوم ويمكن أن تظل هكذا حتى تموت

    يخشى الزراف الخوض في المياه والمجاري الضيقة ولا يستطيع السباحة فأذا صادفه مستنقع تتردى فيه

    تستطيع الزرافة غلق فتحاته الانفية تماماً لمنع دخوب الغبار والأتربة

    بعض القبائل الأفريقية تستعمل شعر ذيل الزراف في صناعة الأسوار

    والحبال وتستعمل الجلد في صنع الأغطية الواقية

    والأربطة لعلاج التمزقات العضلية وربط العضلات بالعظام ولعمل أوتار الأقواس

    يربى الزراف للحصول على اللحم في بعض الدول الأفريقية وقد دعى بعض خبراء التغذية إلى زبادة الأستفادة
    من لحوم بعض الحيوانات مثل الزراف وفرس النهر والغزال الأفريقي

    إن هذه الحيوانات تنموأسرع من الأغنام ويتغذى النباتات الإستوائية بالإضافة إلى إن الزراف على العكس من بقية
    الحيوانات التي يأكل البشر لحومها يستطيع التغذية بما تحمله الأشجار العالية من غذاء

    قامة الذكر

    أكثر من 5.5 م ، . أما معظم الإناث فيبلغ ارتفاعها نحو 4.3 م

    ويتغذى الزراف بأوراق الشجر والأغصان وفاكهة الأشجار والشجيرات و هي تتجنب

    الغابة لأن النباتات المكتظة قد تمنعها من الهرب في حالة الخطر

    الزرافة: مجتر ثدي من آكلات الأعشاب ، مشقوق الظلف

    من رتبة مزدوجات الأصابع

    تعيش اليوم في المنطقة الأفريقية الممتدة من السودان والصومال حتى

    أفريقيا الجنوبية ونحو الغرب حتى شمال نيجيريا

    وهي تتجنب الأدغال لأن النباتات الكثيفة قد تمنعها من الهرب في حالة الخطر



    تتميز الزرافة بجلدها المبقع البني أو الأسود وبطول أقدامها وعنقها

    مما يجعلها أعلى حيوان في العالم

    فالذكر : وهو أطول من الأنثى ، يمكن أن يصل ارتفاعه إلى خمسة أمتار ونصف

    ويبلغ طول العنق وحده 180 سم

    وهذا يمكنها من تناول أوراق الشجر المرتفع

    والشفتان مثل لسانها يتمتعان بقدرة كبيرة على التمدد

    ولها قرنان صغيران ، وهي حادة البصر والشم والسمع

    كما تتميز الزرافة عن بقية الحيوانات برقبتها العالية وذلك


    يساعدهاعلي بلوغ الأغصان والأوراق التي من الممكن


    أن يبلغ ارتفاعها6 أمتار ، كما تستعمل الزرافة لسانها


    الطويل لتصل الي الأوراق عبر الأغصان حيث تقوم بلف
    لسانها علي الورقة لانتزاعها من الأفرع

    والزرافة لا تستطيع أن تشرب إلا إذا باعدت بين قدميها الأماميتين

    وهذا الوضع الصعب الذي تأخذه الزرافة

    حين تشرب هو ، في أغلب الأحيان ، الذي يعطي الفرصة للأسد للانقضاض عليها

    الزرافة واقفة
    معظم الأحيان كما إنها تقرفص أحياناً وأرجلها مثنية أو مطوية

    تحت جسمها ، فإذا أرادت النهوض عن الأرض بعد إنبطاح وإسترخاء فإنها تقوم

    أولاً برفع أقدامها الأمامية نصف رفعة ثم تدير رقبتها الى
    الخلف للتخفيف من الثقل عن الأرجل الأمامية التي ترفع قليلاً عن الأرض بعد ذلك تدير الزرافة رقبتها إلى

    الأمام مجدداً لتخفيف الثقل عن الأرجل الخلفية التي ترفع قليلاً عن الأرض وهكذا

    للزرافة شفتان تتمتعان بقدرة كبيرة على التمدد للمساعدة في التقاط لاطعام من على الأشجار



    نظراً لغرابة تكوين جسم الزرافة كان الأمراء في أفريقيا يقدمون الزرافة على سبيسل الهدية إلى
    الملوك وقد وجدت رسومها قديماً على جدران المعابد والكهوف

    إذاإنزلقت قدما الزرافة ووقعت على الأرض وهي تشرب أو تأكل مع إنفراج ساقيها فانه

    من الصعب جدا أن تقوم ويمكن أن تظل هكذا حتى تموت

    يخشى الزراف الخوض في المياه والمجاري الضيقة ولا يستطيع السباحة فأذا صادفه مستنقع تتردى فيه

    تستطيع الزرافة غلق فتحاته الانفية تماماً لمنع دخوب الغبار والأتربة

    بعض القبائل الأفريقية تستعمل شعر ذيل الزراف في صناعة الأسوار

    والحبال وتستعمل الجلد في صنع الأغطية الواقية

    والأربطة لعلاج التمزقات العضلية وربط العضلات بالعظام ولعمل أوتار الأقواس

    يربى الزراف للحصول على اللحم في بعض الدول الأفريقية وقد دعى بعض خبراء التغذية إلى زبادة الأستفادة
    من لحوم بعض الحيوانات مثل الزراف وفرس النهر والغزال الأفريقي

    إن هذه الحيوانات تنموأسرع من الأغنام ويتغذى النباتات الإستوائية بالإضافة إلى إن الزراف على العكس من بقية
    الحيوانات التي يأكل البشر لحومها يستطيع التغذية بما تحمله الأشجار العالية من غذاء




    الحماية من الاعداء

    للزرافة خصمان رئيسان

    الإنسان والأسد ، وهي إذا استشعرت خطراً تطلق ساقيها للريح

    بسرعة 48 كلم في الساعة فلا يكاد يلحقها أحد

    إذ تتراوح خطوتها عندئذ بين خمسة أمتار وسبع أمتار .والزرافة تعيش جماعات

    وهي تضع صغيراً واحداً بعد فترة الحمل

    وصغيرها يولد عملاقاً بطول مترين ويمشي بعد ولادته بساعة




    أنواع الزرافة

    للزراف عدة سلالات منها سلالة كرومان أرجلها بيضاء والقرن

    الأوسط من قرونها كبير ولونها شبكي

    وسلالة نيجيريا لونها باهت، وسلالة روتشيلد قرنها الأوسط كبير والبقع في الذكر قاتمة

    وسلالة كلمنجار وغيرها



    من طرائف الزراف

    عندما تمشي الزرافة بسرعة تقوم الساقان الخلفيتان بالحركة معاً وتندفعان إلى الأمام

    لدرجة أنهما تستقران في الأرض أمام الرجلين الأماميتين للحيوان
    وخارج جسمه بينما عندما تمشي الزرافة تقدم الرجل والقدم اليسرى على اليمنى حيث

    تتحرك رجلا الجهة الواحدة معاً بخلاف سائر الحيوانات الأخرى
    الزرافة لديها أقصر فترة نوم مطلوبة للثديات 20دقيقة-ساعتين كل 24 ساعة مقسمة إلى فترات

    يمثل نهوض الزرافة ووقوفها منتصبة مشكلة عويصة ، ولهذا تنام

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 5:11 am